بيان المكتب الاقليمي لنوت - كدش - طاطا بخصوص الحركة الانتقالية المحلية

الكونفدرالية الديمقراطية للشغل                           طاطا في : 25 يوليوز 2013
النقابة الوطنية للتعليم
المكتب الإقليمي
طاطا

بيان

في خرق سافر لمنطوق المذكرة الوزارية الإطار رقم 2130-3 المنظمة للحركات الانتقالية ، وسيرا على نفس خطى الإقصاء ، أقدمت النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بطاطا على ارتكاب حيف جائر في حق نساء ورجال التعليم بالسلك الابتدائي المشاركين في الحركة الانتقالية المحلية من خلال تسترها المفضوح على العديد من المناصب الشاغرة الحقيقية بكل من ( مدرسة ابن سينا – مدرسة النخيل – المدرسة الجديدة - مدرسة القلعة – مدرسة ابو بكر الرازي - م م اكجكال – م م أديس – م م درعة – م م تورسولت ... ) مما ألحق بهم الحيف ضدا على حقهم المشروع في التباري الديمقراطي عليها وفقا لمبدأ الاستحقاق وتكافؤ الفرص ومما يعتبر استهتارا خطيرا بحقوق الشغيلة التعليمية ، وتلاعبا بمصالحها العادلة .

وعليه فان المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وبعد وقوفه على هذا العبث فانه يعلن للرأي العام ما يلي :

* تضامنه المطلق مع جميع نساء ورجال التعليم ضحايا هذا الخرق السافر .

*استنكاره الشديد لهذا العبث ، ولمهندسه الموظف المكلف بتدبير مكتب حركية الموارد البشرية بمصلحة الشؤون التربوية بنيابة طاطا لسنوات طويلة ، باعتباره الآمر الناهي في هذا المكتب .

*تحميله السيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية المسؤولية كاملة عن هذا الإقصاء والظلم الذي طال العديد من المشاركين في الحركة الانتقالية المحلية ، أسوة بفضيحة الحركة للسنة الماضية .

*مطالبته السيد وزير التربية الوطنية بفتح تحقيق عاجل في هذه المهزلة ، مع إنصاف جميع المتضررات والمتضررين ومنهم الذين تقدموا بطعون في هذا الشأن .

*رفضه القاطع تفويت المناصب الشاغرة الحقيقية السالفة الذكر في إطار تكاليف تحت الطلب تزكية للزبونية والمحسوبية .

*استغرابه عدم استفادة أي أستاذ بالإعدادي من الانتقال في هذه الحركة رغم وجود مناصب فعلية .

*رفضه المبدئي والدائم عملية إعادة الانتشار المشؤومة والتعسفية والتي تضرب الاستقرار المهني والنفسي والاجتماعي للشغيلة التعليمية بجميع الأسلاك .

*تنديده بجميع العمليات القيصرية اللاتربوية التي تعتمدها النيابة الإقليمية بطاطا حاليا في إعداد الخريطة التربوية بجميع الأسلاك ( تفريخ الأقسام المشتركة – الضم – العمل ببدعة ما يسمى " المواد المتآخية " ...) مما يعتبر اعتداء خطيرا على المدرسة العمومية بكل مكوناتها.

*عزمه تنفيذ خطوات نضالية تصعيدية مع بداية الموسم الدراسي المقبل للمطالبة برفع الحيف والإقصاء عن الشغيلة التعليمية بالإقليم ، وللتصدي لجميع القرارات التعسفية اللامسؤولة التي تطال حقوق الشغيلة التعليمية والمتعلمين على حد سواء .



عن المكتب الإقليمي

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل