العرائش: فضيحة دقيق فاسد توزعه النيابة الإقليمية للتغذية بالمدارس تهز الرأي المحلي بعدما كشفته نقابة الكدش


أثار المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (كدش) بالعرائش فضيحة من العيار الثقيل هزت الرأي العام المحلي نهاية هذا الأسبوع بعد اكتشاف دقيق فاسد منتهي الصلاحية توزعه النيابة الإقليمية لوزارة الوطنية على المؤسسات التعليمية كاد أن يؤدي إلى كارثة إنسانية بمدارس الإقليم لو انطلقت عملية الإطعام به بداية الأسبوع المقبل.


الفضيحة انكشفت بعد توصل فرع النقابة بالعرائش بعدة اتصالات من مديري وأساتذة المدارس الابتدائية تفيد بأنهم توصلوا بدقيق أسود فاسد كريه الرائحة مخصص للمطاعم المدرسية تخرج منه الديدان الحية وحشرات سامة معبأ في أكياس على أنه دقيق ممتاز في حين أنه لا يصلح حتى لإطعام الحيوانات... مؤكدين بأنهم لجأوا للنقابة بعدما لم يجدوا الآذان الصاغية لدى مصالح النيابة المختصة رغم الشكاوي والتقارير الآنية التي قدموها.


النقابة الوطنية للتعليم بالإقليم فور توصلها بالإخطار شرعت في إبلاغ الجهات المعنية والسلطات العمومية للمطالبة بفتح تحقيق عاجل لكشف ملابسات هذه السابقة الخطيرة في تاريخ مدارس المدينة، والضرب بيد من حديد لمن سولت له نفسه إبرام صفقة فاسدة والمخاطرة بحياة الأطفال بأطنان من الدقيق السام كان من الممكن ان يؤدي لمئات حالات التسمم والضحايا في صفوف المتعلمين الفقراء . كما أكدت النقابة الوطنية للتعليم (كدش) بأنها وبتنسيق مع باقي النقابات والهيئات المدنية والحقوقية بالعرائش ستقوم بكل الخطوات الضرورية لمتابعة هدا الملف على جميع المستويات محملة المسؤولية المباشرة في الفضيحة للنائب الإقليمي.


هذا وقد أصدرت النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالعرائش مساء يوم السبت 14 شتنبر بلاغا لم تنفي فيه صفقة الدقيق الفاسدة لكنها حملت المسؤولية للشركة المزودة:



بــــــــلاغ النيابــــة:



"فور توصل مصالح النيابة بمعلومات من بعض المؤسسات الابتدائية بإقليم العرائش تفيد بتسلمها لبعض أكياس من الطحين الفاسد في إطار الصفقة الإطار 10/2013 بتاريخ 21 فبراير 2013 الخاصة بالتغذية المدرسية، قامت (النيابة) بالاتصال ومراسلة جميع مؤسسات التعليم الابتدائي بالإقليم قصد التأكد من سلامة الدقيق والتحفظ على الفاسد منه وعدم استعماله. كما راسلت النيابة المزود قصد استبدال جميع أكياس الدقيق المسلمة للمؤسسات التعليمية. وقد بدأت شركة المطاحن المعنية في استبدال الدقيق ابتداء من يومه السبت 12 شتنبر 2013 حيث انطلقت هذه العملية بجميع مؤسسات جماعة العوامرة ومدرسة الرقادة ومدرسة الغديرة بالعرائش (حوالي 12 طن) على أن يشمل التوزيع المؤسسات المتبقية خلال الاسبوع المقبل.



وتجدر الإشارة إلى أن تسلم المواد الغذائية يخضع لمسطرة مراقبة الجودة (الفحص ومراقبة هذه المواد والتحقق من مطابقتها من كل الجوانب) من طرف لجنة مختصة مكونة من رئيس مصلحة المنتوجات ذات الأصل النباتي بالعرائش (الفلاحة) وطبيب بيطري بالمصلحة البيطرية بالعرائش ومكتب التغذية المدرسية بالنيابة والمفوض المكلف بالأداء. وقد راقبت اللجنة المذكورة عينات من أكياس الدقيق بالإضافة إلى المواد الغذائية الأخرى وتأكدت من سلامتها ودونت ذلك في محضر يوم 30 غشت 2013. إلا أنه يتعذر التأكد من أطنان من الدقيق وتبقى المسؤولية الأولى والأخيرة على عاتق الشركة نائلة الصفقة والشركة التي زودتها بالدقيق.


وفي هذا الإطار، حررت النيابة محضر معاينة بعثته للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لتحديد المسؤوليات واتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية الجاري بها العمل في هذا الشأن. كما ستقوم الأكاديمية بالاتصال بجميع نيابات الجهة للتأكد من سلامة الدقيق.


وإذ تعلن النيابة هذا الخبر للرأي العام والرأي التعليمي، فإنها تؤكد أن جميع الاحتياطات قد اتخذت من أجل سلامة المتدرسين الصحية." انتهى بلاغ النيابة.

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل