الرباط: النقابة الوطنية للتعليم كدش تدعو للتعبئة لإيقاف تغول الإدارة ودفاعا عن مكتسبات وكرامة الشغيلة التعليمية.

الرباط: النقابة الوطنية للتعليم كدش تدعو للتعبئة لإيقاف تغول الإدارة ودفاعا عن مكتسبات وكرامة الشغيلة التعليمية.





انعقد مجلس فرع الرباط للنقابة الوطنية للتعليم/ ك د ش بمقر الاتحاد المحلي يوم الثلاثاء 1 أكتوبر 2013 بحضور الأخ محمد الصغير عضو المكتب الوطني الذي ألقى عرضا شاملا تطرق فيه إلى سمات الوضع الراهن دوليا ووطنيا وركز بشكل خاص على الدخول المدرسي لهذه السنة وما عرفه من أعطاب وارتباكات وتفاقم للمشاكل.
وبعد الترحم على روح فقيدي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الأخوين خالد عبد الرحمن والمهدي بوخلفة دار نقاش صريح ،جاد ومسؤول،رغم ارتفاع حدته في بعض اللحظات ،وخلص المجلس إلى:
أ- إدانة واستنكار :
1- السياسة الحكومية وقراراتها اللاشعبية الرامية إلى معالجة الاختلالات الاقتصادية العميقة ومظاهر الفساد ،على حساب الطبقة العاملة والفئات المتوسطة والفقيرة .
2- أسلوب تدبير الشأن التعليمي المتبع من طرف النيابة الإقليمية والقائم على تغييب الحوار الجاد مع الشغيلة التعليمية ومع ممثليها.
3- اشتغال النيابة بعيدا عن الوضوح والشفافية واحترام الحق في الولوج إلى المعلومة
4- معالجة مشكل الخصاص في الأطر التعليمية عن طريق إغلاق المؤسسات ،وتكريس ظاهرة الاكتظاظ في الأقسام ،والتفييض القسري لنساء ورجال التعليم ،وضرب هدف جودة التعليم
5- تصريف الفائض من المُدرسين عبر آلية غيرشفافة وغير نزيهة وتكليف مدرسات ومدرسين للعمل خارج السلك الذي ينتمون إليه
ب- تحميل المسؤولية في ارتفاع درجة التذمر والاستياء في صفوف كافة فئات الشغيلة التعليمية بالرباط وأطرها الإدارية والتعليمية للمسؤول الأول عنتدبير الشأن التعليمي على المستوى الإقليمي
ج- المطالبة باعتماد أسلوب الحوار والشفافية في التسيير،وتغليب مصلحة المدرسة الوطنية العمومية
د- دعوة الشغيلة التعليمية إلى رفع وتيرة التعبئة استعدادا للنضال المشروع لإيقاف تغول الإدارة الإقليمية في معاملتها ودفاعا عن كرامتها وعن مكتسباتها.
هلابريس / الرباط

انعقد مجلس فرع الرباط للنقابة الوطنية للتعليم/ ك د ش بمقر الاتحاد المحلي يوم الثلاثاء 1 أكتوبر 2013 بحضور الأخ محمد الصغير عضو المكتب الوطني الذي ألقى عرضا شاملا تطرق فيه إلى سمات الوضع الراهن دوليا ووطنيا وركز بشكل خاص على الدخول المدرسي لهذه السنة وما عرفه من أعطاب وارتباكات وتفاقم للمشاكل.

وبعد الترحم على روح فقيدي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الأخوين خالد عبد الرحمن والمهدي بوخلفة دار نقاش صريح ،جاد ومسؤول،رغم ارتفاع حدته في بعض اللحظات ،وخلص المجلس إلى:

أ- إدانة واستنكار :

1- السياسة الحكومية وقراراتها اللاشعبية الرامية إلى معالجة الاختلالات الاقتصادية العميقة ومظاهر الفساد ،على حساب الطبقة العاملة والفئات المتوسطة والفقيرة .

2- أسلوب تدبير الشأن التعليمي المتبع من طرف النيابة الإقليمية والقائم على تغييب الحوار الجاد مع الشغيلة التعليمية ومع ممثليها.

3- اشتغال النيابة بعيدا عن الوضوح والشفافية واحترام الحق في الولوج إلى المعلومة

4- معالجة مشكل الخصاص في الأطر التعليمية عن طريق إغلاق المؤسسات ،وتكريس ظاهرة الاكتظاظ في الأقسام ،والتفييض القسري لنساء ورجال التعليم ،وضرب هدف جودة التعليم

5- تصريف الفائض من المُدرسين عبر آلية غيرشفافة وغير نزيهة وتكليف مدرسات ومدرسين للعمل خارج السلك الذي ينتمون إليه

ب- تحميل المسؤولية في ارتفاع درجة التذمر والاستياء في صفوف كافة فئات الشغيلة التعليمية بالرباط وأطرها الإدارية والتعليمية للمسؤول الأول عنتدبير الشأن التعليمي على المستوى الإقليمي

ج- المطالبة باعتماد أسلوب الحوار والشفافية في التسيير،وتغليب مصلحة المدرسة الوطنية العمومية

د- دعوة الشغيلة التعليمية إلى رفع وتيرة التعبئة استعدادا للنضال المشروع لإيقاف تغول الإدارة الإقليمية في معاملتها ودفاعا عن كرامتها وعن مكتسباتها.

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل