فضائح بوزارة التربية الوطنية في عهد حكومة العدالة و التنمية

الجريدة التربوية الالكترونية


يصعب على المتتبع للشان التعليمي ان يقف على انجاز يذكر لحكومة السيد بنكيران في نسختها الاولى في مجال التربية والتعليم.فباستثناء الغاء بيداغوجية الادماج التي لقيت استحسانا من طرف جزء من نساء ورجال التعليم واعتبرها اخرون باجراء متسرع حيث كان من المفروض اشراك كل الفاعلين في الحقل التعليمي قبل اتخاد موقف كهذا خاصة وانها تطلبت مبالغ مالية كبيرة.
- فالسيد الوزير دشن بداية مهامه بمنع الصحافة من ولوج قاعات الاجتماعات خلال اجتماعات المجالس الإدارية للاكاديميات وكأنه يحول دون معرفة الرأي العام ما تعرفه الأكاديميات من اختلالات.
بعدها وفي اجتماع له مع جمعية مديري الابتدائي ابلغهم بأنه غير ملزم باتفاقات سلفه وان بامكانهم اللجوء الى القضاء.
– الفضيحة التي عرفها المركز الجهوي بوجدة بعد خروج نتائج الامتحان الشفوي لمباراة أساتذة التعليم الثانوي الإعدادي تخصص اجتماعيات.
فالمباراة التي خصص لها 200 منصب لكن عدد الناجحين 197 فقط رغم وجود لائحة انتظار طويلة تبتدئ من الرتبة 201 لما فوق فأين أصحاب المراكز الثلاث الأخيرة?
كما ورد اسمان ضمن لائحة الناجحين بصفة نهائية رغم عدم وجود أسمائهم في لائحة الناجحين بالكتابي.
- منع رجال و نساء التعليم من متابعة دراستهم الجامعية بفرض شروط تعجيزية و تاخير منح التراخيص الخاصة بذلك الى ما بعد نهاية الاجال القانونية للتسجيل.
- الاقتطاع من اجور المضربين  من نساء و رجال التعليم دون اصدار القانون المنظم للاضراب
- الاقتطاع من اجور الاساتذة الذين اجتازوا الامتحانات الجامعية بالرغم من حصولهم على التراخيص ( نموذج نيابة ورزازات)
- عدم الالتزام بالمواعيد التي تحددها الوزارة نفسها 
- الغاء مباراة التفتيش و التوجيه و التخطيط لهذا الموسم
-  تقليص العطل المدرسية  العشوائية في برمجتها
- فرض توقيت مدرسي دون اي اشراك للشركاء
- الارتجالية و العشوائية في ملف الحركة الانتقالية
- التخلي عن الجهوية في مجموعة من القرارات ...

- اصدار المذكرة التي تنظم الحركة الانتقالية دون اشراك النقابات التعليمية ومطالبة الاكاديميات الجهوية بتنظيم لقاءات مع المكاتب الجهوية لابداء ملاحظاتهم حول المذكرة .
- اصدار مذكرات   خارج الزمن المدرسي  خصوصا التي  تهم مصير رجال التعليم خاصة اصدار المذكرة الخاصة بالامتحانات المهنية بعد توقيع الاطر التربوية لمحاضر الخروج.

- وانتهى مسلسل الفضائح بتوقيف 19 استادا بنيابة الرشيدية وتشريد عائلاتهم ومنهم من قضى في سلك التعليم اكثر من 03 عقود ويعتبر تسوية هذا الملف اهم ما ينتظره رجال التعليم من الوزير الجديد لنزع فتيل الاحتقان الذي يعرفه قطاع التعليم بالاقليم.

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل