خطيرحرمان الموظفين من متابعة دراستهم : حكومة العدالة و التنمية تشترط الإلتزام بالحضور للموظفين الراغبين في التسجيل بسلك الماستر

الجريدة التربوية الالكترونية
خلفت  مذكرة وزير التعليم العالي‎ إلى السادة رؤساء الجامعات في موضوع تسجيل الموظفين بسلك الماستر استياء عميقا في اوساط الموظفين خصوصا نساء و رجال التعليم حيث اعتبروا ذلك - عبر مواقع التواصل الاجتماعي و المنتديات التربوية- درا للرماد في العيون و ضحكا على الدقون من طرف حكومة العدالة و التنمية التي علقوا عليها امالا و اسعة في حل مشاكلهم ... حيث علق احدهم قائلا:  " هؤلاء يدرون الرماد في العيون ويضحكون على الدقون انا بغيت غير نفهم كيفاش الحضور ضروري وشهادة التفرغ بلاش  ...إذن حضور الموظف لعمله ضروري وحضوره للجامعة  ضروري شكون يحل هذه المعادلة"


و علق اخر: " مقصدية الوزير هي منع الموظفين المطالبة بالترقية بالشهادة ..."


فهذه المذكرة وحسب مجموعة من الموظفين "بالرغم من كونها تحل مشكل التسجيل بسلك الماستر، إلا أن مشكل إلزامية الحضور مازال قائما." حيث أكدت هذه المصادر أن هذه الوضعية تفتح الباب أمام "التحايل والتواطؤ من خلال شراء ذمم بعضالأساتذة لغض الطرف عن غياب الموظفين، نظرا لأن غياب خمس حصص متتالية يعني شطب الطالب من اللوائح." حيث سيصعب على هؤلاء الموظفين التوفيق بين متابعة عملهم والحضور الدائم للحصص.

ويبقى الحل الأمثل حسب الطلبة الموظفين هو منحهم تسهيلات لمتابعة دراستهم في نهاية الأسبوع، أوفي العطل أو حتى عن بعد، وذلك في سبيل أن "لا يحرم أي موظف من حقه في التعليم."

و للاشارة فحكومة العدالة و التنمية فرضت شروطا تعجيزية على الاساتذة الراغبين في متابعة دراستهم الجامعية و ذلك عن طريق التاخير المتعمد في  منح تراخيص متابعة الدراسة  و اعتماد مركزية القرار في منح التراخيص و الاقتطاع من اجور الاساتذة و الاستاذات  عن ايام  اجتياز  الامتحانات الجامعية  بالرغم من توفرهم على شواهد الحضور و الترخيص  ( ورزازات نموذجا)
و اليكم الموضوع الذي سبق نشره بموقع الجريدة التربوية حول حرمان الموظفين من متابعة دراستهم

 
 و فيما يلي مذكرة وزير التعليم العالي‎ إلى السادة رؤساء الجامعات في موضوع تسجيل الموظفين بسلك الماستر

وبعد، فقد لوحظ أن بعض المؤسسات الجامعية تطالب الموظفين الراغبين في متابعة دراستهم بسلك الماستر بالإدلاء ضضمن الوثائق الإدارية المكونة لملف التسجيل بشهادة التفرغ الإداري. وحيث غن حضور الطلبة دون التمييز بين الموظف وغيره لدروس سلك الماستر يعتبر ضروريا ومؤكدا، أدعوكم إلى حث السادة رؤساء المؤسسات الجامعية التابعة لكم إلى اعتماد الالتزام بالحضور بدل المطالبة بشهادة التفرغ الإداري.

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل