البرلمانيون يدافعون عن حقهم في المعاشات ويطالبون بالزيادة فيها


أطلق نشطاء على شبكة الانترنت منذ مؤخرا عرضية إلكترونية تدعوا إلى إلغاء معاشات البرلمانيين، دعوة وجدت تجاوبا كبيرا من رواد الشبكة العنكبوتية، إذا في ظرف أقل من 24 ساعة من إطلاقها على موقع متخصص في "العرائض الشعبية"، تمكنت من حصد أزيد من 2000 توقيع.


وفي الوقت الذي تعالت أصواتهم مطالبة بعدم تمتيعهم بالمعاشات، لكون مهمة البرلماني "إنتداب"وليست وظيفة، قال نور الدين مضيان رئيس الفريق النيابي لحزب الاستقلال بالغرفة الأولى أن الدعوةإلى إلغاء معاشات البرلمانين "لا تستند إلى معطيات دقيقة"، مبرزا في تصريح ل"اليوم24" أن معاشاتالبرلمانيين تحصلون عليها بموجب "اكتتاب يؤدي على إثره كل برلماني أزيد من 4000 درهم كلشهر"، لصالح صندوق خاص للتأمين أحدث بموجب شراكة مع المؤسسة التشريعية وشركة للتأمين،وبالتالي يقول مضيان "معاشات البرلمانين معاشات خاصة قوامها التضامن بين النواب". وبخصوصدعوة الإلغاء كشف نفس المتحدث أن الذي يطالب اليوم بإلغاء تلك المعاشات عليه أولا أن يطالبب"إلغاء معاشات الوزراء الذين لا يقتطع من أجورهم وفي النهاية يستفيد الوزير من معاش قدره 4ملايين حتى وإن كان هذا الوزير لم يعمر في الوزارة سوى شهر أو شهرين".

وعلى العكس من ذلك طالب مضيان بإعادة النظر في هذه المعاشات بالرفع منها خاصة عندما يتعلقالأمر ببرلمانيين يساهمون في الصندوق المذكور لأزيد من 3 ولايات، ولا يحق لهم في نهاية المطافالاستفادة إلا من معاش عن الولاية الثلاث فقط أي بما قدره 15 الف درهم حتى وإن وصل عدد الولاياتالتي قضاها في البرلمان 10 ولايات.

محمد لعرج البرلماني عن حزب الحركة الشعبية من جانبه لم يختلف رأيه كثيرا عن الطرح الذي واجه بهمضيان الدعوة، خاصة على مستوى أحقية استفادة البرلمانيين من المعاش، على اعتبار ان معاشاتهذه الفئة لا تخضع لشروط القانون الذي ينظم المعاشات المدنية والعسكرية، وطالب لعرج في تصريحل"اليوم24" من الداعين إلى إلغاء معاشاتهم بالكشف أولا عن مفهومهم للمعاش وتوضيحه، قبل أنيهتدي إلى خلاصة كون هذه الدعوة هي بالدرجة الاولى دعوة سياسية غير مؤسسة على معطياتمنطقية.
اخبار اليوم

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل