ادارة المدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك تقصي جمعية الاعمال الاجتماعية لموظفي المدرسة في تكريم المتقاعدين و استقبال العائدين من اداء مناسك الحج

ادارة المدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك تقصي جمعية الاعمال الاجتماعية لموظفي المدرسة في تكريم المتقاعدين و استقبال العائدين من اداء مناسك الحج



محمد طمطم مراسل الجريدة التربوية الالكترونية

ادارة المدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك تقصي جمعية الاعمال الاجتماعية لموظفي المدرسة في تكريم المتقاعدين و استقبال العائدين من اداء مناسك الحج

توصلت من النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدارلية الديموقراطية للشغل بالمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والمكانيك بالدار البيضاء بالبيان التالي جاء فيه:

تدارس المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بالمدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك بالدار البيضاء، في اجتماعه الاستثنائي يوم الأربعاء 25 يناير 2012 مستجدات الوضع الداخلي المتوتر بالمدرسة، جراء إقدام إدارة المدرسة على إقصاء جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي المدرسة وقرصنة برنامجها لهذه السنة، في تكريم الموظفين المتقاعدين واستقبال الموظفين العائدين من أداء مناسك الحج ,والذي دأبت الجمعية منذ سنوات على تنظيمه لتكريم الموظفين المتقاعدين بشراكة مع الإدارات المتعاقبة على المدرسة. ولجوء الإدارة الحالية بطرق التحايل الملتوية على إبعاد الجمعية وانتقاص فرحة الموظفين المتقاعدين بالتكريم اللائق والمشرف من طرف زملائهم في جمعيتهم, وحرمانهم من تنويهها بهم على ما قدموه لمؤسستهم ولأساتذتها وطلبتها من جليل الخدمات, على مدى سنوات من عمرهم أفنوها في أداء الواجب المهني بتفان ونكران الذات.

وبناء عليه؛وبعد تدارس الموقف وأبعاده, قرر المكتب النقابي دعوة الموظفين لمقاطعة هذا "الحفل" تعبيرا منه عن موقفه الرافض لهذه الممارسة المغرضة في إقصاء جمعية الأعمال الاجتماعية للموظفين من تنظيم أنشطتها النبيلة الهادفة.

إن تمادي إدارة المدرسة في ممارساتها المعاكسة لكل مسعى جاد نحو التهدئة, التي التزم بها المكتب المحلي من جانب واحد, لإتاحة الفرصة للإدارة لمراجعة مواقفها المستفزة الطافحة بالتجاوزات, وتمكين رئاسة الجامعة التي شكلت لجنة التقصي مطلع الشهر الحالي لبلورة وتحديد موقفها بعد وقوفها على حقيقة ما يجري بالمدرسة, ليقتضي فضح هذه الخروقات المتمثلة في:

ـ إقدام السيد مدير المدرسة بشكل سافر على جمع وتحريض بعض الموظفين من أجل سحب الثقة من ممثليهم الذين انتخبوهم لعضوية مجلس المؤسسة,والتدخل المكشوف في شأنهم النقابي الجاد والمستقل المتمنع عن التبعية للإدارة .

ـ استمرار التماطل في الاستجابة للنقط المطلبية رغم عقد ثلاث جلسات حولها بهدف استهلاك وربح الوقت ليس إلا .

ـ الامتناع عن توزيع معدات وملابس عمل المساعدين التقنيين

- إسناد المهام الإدارية خارج أي مسطرة واضحة عن طريق طلبات ترشيح تعتمد التجربة والكفاءة والنزاهة, والإصرار على تهميش وإقصاء ذوي الكفاءات وتحويلهم إلى موظفين أشباح دون مهام.

- الاحتفاظ بتظلمات وشكايات الموظفين الموجهة للوزارة واعتراض وجهتها, واحتجازها في أدراج المكاتب الإدارية للحيلولة دون توصل الجهات المعنية بها.

ـ المناوشات الاستفزازية في حق الموظفين بفرض إثبات الحضور بواسطة البصم بشكل تعسفي, وتبليغ الوشايات الكاذبة عنهم بهدف مضايقتهم وإخضاعهم للنزوات الشخصية, وإشاعة أجواء عمل مشحونة بالتوتر للتغطية على ضعف الأداء الإداري المتمثل في الأخطاء الفادحة في ملفات الترقي في الرتبة والدرجة والترشيح للامتحانات المهنية الأخيرة, كلها دلائل على انعدام الإرادة في التخلي عن نهجها الانتقامي العدائي الرامي إلى المس بكرامة الموارد البشرية للمؤسسة

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل