الطلبة الأطباء يتوعدون الوردي والداودي بدخول جامعي "ساخن"

الطلبة الأطباء يتوعدون الوردي والداودي بدخول جامعي "ساخن"


الطلبة الأطباء يتوعدون الوردي والداودي بدخول جامعي "ساخن"
 
 - طارق بنهدا
الثلاثاء 28 غشت 2012

تستعد "اللجنة الوطنية لطلبة كليات الطب بالمغرب" لتنظيم وقفات احتجاجية وطنية بجميع كليات الطب وإضرابات إنذارية بكافة المصالح الإستشفائية الجامعية، وذلك في إطار خطتها الاحتجاجية التي تعتزم تنزيلها ابتداء من بداية الموسم الجامعي الحالي، من أجل لفت أنظار وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر إلى الأوضاع التي يعيشها الطبيب الطالب في كليات الطب المغربية.

وقال بيان صادر عن اللجنة، توصلت "هسبريس" بنسخة منه، إن لقاءا استثنائيا لأعضاءها توقف على نقطة استعجالية تتمثل في "القيمة الهزيلة للتعويض عن الخدمة التي يتقاضاها طلبة الطب ابتداء من السنة الثالثة والتي لم تزد قيمتها عن 110 درهم في الشهر منذ السبعينيات من القرن الماضي"، إضافة إلى "الرفض التام والقاطع" للترخيص لإنشاء كليات طب خاصة.

ومن جهته أشار علاء العيساوي، المسؤول الوطني لـ"اللجنة الوطنية لطلبة كليات الطب بالمغرب"، أن وزير الصحة، الحسين الوردي، وعد الطلبة بالوقوف على ملفهم حين كان عميدا لكلية الطب الدارالبيضاء، "إلا أننا تفاجئنا بعد مرور 6 أشهر من تنصيب الحكومة من انعدام التجاوب من طرف الوزير"، مضيفا أن الخطوات التصعيدية للجنة تأتي في هذا الإطار، أي "عدم الاستجابة لمطالبنا التي لن تسجل أية التفاتة تذكر".

ويقول علاء إن اللجنة وضعت ملفها المطلبي أيضا بين يدي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، لإيجاد حل للوضعية القانونية للطبيب الطالب التي وصفها بالمبهمة، "فنحن لا نعلم إلى أي وزارة ننتمي.. هل نحن أطباء موظفون متمرنون أم طلبة، فعلى سبيل المثال، حين تصدر وزارة التعليم العالي بلاغا بأيام العطل الجامعية، فإننا نقضي تلك العطل داخل المستشفيات بتعويض درهم عن كل ساعة".

أما عن الوضع الذي يعيشه الطلبة المتمرنون داخل المستشفيات وقت الخدمة، فيوضح المنسق الوطني أن الطالب يتقاضى منحة هزيلة مقابل خدمته وحراسته الليلية، "في غياب شامل للظروف المناسبة لمزاولة المهمة، مثل أماكن الراحة والمراحيض ووجبات الأكل.. وهو ما يدفع الطالب إلى الاجتهاد بنفسه لسد حاجياته الضرورية".

بدوره ذكر جواد فراج، المكلف بالتواصل والإعلام من داخل "اللجنة الوطنية لطلبة كليات الطب بالمغرب"، أن وزير الصحة تنتظره أيام ساخنة من الاحتجاجات المطالبة بالرفع من قيمة التعويض عن الخدمة ( 110 درهم شهريا لطلبة السنة 3 و4، و165 درهما شهريا لطلبة السنة 5 و6 بكلية الطب)، والتي تصل إلى 4 ساعات يوميا، إضافة إلى ساعات الحراسة الليلية..

"في الوقت الذي ستطال احتجاجاتنا وزير التعليم العالي.. رفضا لمشروعه القاضي بالترخيص لكليات الطب الخاص"، يضيف فراج الذي اعتبر هذا القرار "مسّاً بحقوق أبناء الشعب في الاستفادة من مجانية التعليم مع إعادة الاعتبار للطالب الطبيب و النظر في ملفه المطلبي وعلى رأسه الدكتوراه الوطنية".

ويشير المسؤول الإعلامي للجنة أن طلبة السنة السادسة، يعاملون بشكل "سيئ"، "حيث يتم استغلالهم بشكل مهين، كتوصيل الأوراق والتنقل بين المستشفيات ودفع أسرة المرضى"، وهو نفس الشأن بالنسبة للطبيب الداخلي، "إذ يقوم بنفس مهمةالدكتور المتخرج، مقابل تعويض قدره 900 درهم في الشهر.. لا تكفي حتى كواجب كراء"، في حين أن أقرانهم من الأطباء الدخليين بالمستشفيات الجامعية تصل تعويضاته إلى 1500 درهم و3000، يضيف فراج.

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل